أسباب تأخر الدورة الشهرية

تصنف الدورة الشهرية على أنها دورة بيولوجية تحدث مرة شهريا عند كل أنثى ويتم ضبطها عن طريق الهرمونات (الاستروجين والبروجسترون). لا بد من أن تأخر الدورة الشهرية عند النساء يثير بعض القلق والمخاوف خاصة في حال عدم وجود الحمل كسبب، فما هي الأسباب التي قد تسبب تأخر الدورة الشهرية؟

تكون الدورة الشهرية عادة 28 يوماً إلا أنها قد تتراوح بين 21-35 يوم حسب كل أنثى، وتستمر عادة حوالي 5 أيام كمعدل طبيعي (±يومين) أي قد تتراوح بين 3 أيام إلى أسبوع.

إن أسباب تأخر الدورة الشهرية عديدة ولا بد من استشارة الطبيب في حال عدم انتظام الدورة الشهرية لوصف العلاج المناسب.

ما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية؟

هناك عدة عوامل قد تسبب تأخر الدورة الشهرية وعد انتظامها وهي:

  1. متلازمة المبيض متعدد الكيسات: والتي تترافق مع زيادة الأندروجينات أو الهرمونات الذكرية (راجعي مقالة المبيض متعدد الكيسات https://cutt.us/HMQX8) مما يسبب تشكل كيسات على أحد المبيضين أو كليهما و يجعل الإباضة غير منتظمة
  • الإجهاد والقلق والتوتر: إن الضغط النفسي والمرض والقلق لها تأثير كبير على هرموناتك وانتظام الدورة وحالتك الصحية بشكل عام … مهما كانت المشكلة فإن القلق ليس الحل!
  • التهابات المهبل الحادة
  • تغيرات كبيرة في الوزن: إن خسارة الوزن بشكل كبير تسبب تغيرات في مستويات البروجسترون والاستروجين بحيث لا تحدث الإباضة بشكل منتظم، كما أن السمنة قد ترتبط بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات ولا بد من إجراء الفحص التشخيصي المناسب لمعرفة ذلك
  • تغيرات في نمط الحياة: مثل تغيرات نمط النوم، ممارسة الرياضة بشكل قاس، أو الطقس
  • بعض الاضطرابات الهرمونية: اضطرابات هرمونات الغدة الدرقية أو هرمون البرولاكتين
  • بعض الأمراض الهضمية المزمنة أو مرض السكري
  • الأدوية: خصوصا أدوية منع الحمل الفموية، الأدوية النفسية (مضادات الاكتئاب والصرع وأدوية الذهان…)
  • الرضاعة الطبيعية: وهو ما يسمى بانقطاع الطمث ما بعد الولادة وقد يستمر لعدة أشهر ثم تنتظم الدورة الشهرية بعد إيقاف الرضاعة (التي تسبب زيادة هرمون البرولاكتين)
  • الحمل: من المهم جدا أن تتوقع النساء بعمر النشاط الجنسي أن يكون الحمل سببا لتأخر الدورة الشهرية حتى في حال استخدام وسائل منع الحمل المختلفة فلا يوجد وسيلة تضمن 100% عدم حدوث حمل!
  • اقتراب سن “الأمل” والذي يكون عادة بين سن ال 45-55 عام قد يترافق مع حدوث عدم انتظام في الدورة الشهرية

ما هي مضاعفات تأخر الدورة الشهرية؟

إن الاضطرابات الهرمونية ومشاكل في الرحم والخصوبة وهشاشة العظام هي من أهم مضاعفات تأخر الدورة الشهرية. كما أن الاضطرابات الهرمونية تؤثر بشكل كبير على الحالة النفسية عند الأنثى!

كيف يمكن تشخيص وعلاج تأخر الدورة الشهرية؟

لا بد من معرفة العامل المسبب لتأخر حدوث الطمث وذلك باستشارة الطبيب الذي يقوم بالفحص السريري، إجراء اختبار الحمل، أو معايرة مستوى الهرمونات الأنثوية (البروجسترون والاستروجين)، أو اختبارات الدم لمعايرة هرمونات الغدة الدرقية أو البرولاكتين أو التستوستيرون، إضافة إلى إجراء تصوير بالأشعة فوق الصوتية للمناطق التناسلية.

قد لا تحتاج الحالة لعلاج دوائي وهذا ما يقرره الطبيب بحيث يكون تغيير نمط الحياة (اتباع نظام غذائي قليل الدهون، ممارسة الرياضة المعتدلة بانتظام، تخفيف القلق والإجهاد النفسي) كافيا.

يعتمد العلاج على العامل المسبب لعدم انتظام الدورة الشهرية هدف العلاج هو إعادة التوازن الهرموني.