الحمل خارج الرحم Ectopic Pregnancy

إن احتمال حدوث الحمل خارج الرحم، حسب الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة، هو واحدة من كل 50 امرأة حامل أي هو نادر الحدوث بنسبة حوالي 2%. لكن من المهم التعرف إلى أسباب الحمل خارج الرحم الذي غالبا ما يحدث في قناة فالوب وأعراضه وعلاجه في حال حدوثه.

ما أسباب الحمل خارج الرحم؟

  1. معاناة السيدة من التهابات سابقة في قناة فالوب أو حدوث ندبات فيها (بسبب عدوى أو جراحة)
  2. تشوهات جنينية وعيوب خلقية في شكل قناة فالوب
  3. حدوث حمل مسبق خارج الرحم
  4. علاج الخصوبة بالتلقيح الصناعي: تشير الدراسات إلى أن إجراء عملية طفل الأنبوب قد تزيد من احتمال حدوث الحمل خارج الرحم
  5. التدخلات الجراحية السابقة والتي تؤثر على شكل قناة فالوب
  6. تاريخ إصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيا مثل السيلان أو الكلاميديا
  7. العوامل الهرمونية

هل يزيد التدخين من احتمال حدوث الحمل خارج الرحم؟

إن التدخين عامل خطورة يزيد من احتمال حدوث هذه الحالة مثلما هو عامل خطورة في جميع الحالات المرضية.

هل يعتبر عمر المرأة الحامل عامل خطورة مرتبط بحدوث الحمل خارج الرحم؟

نعم هناك ارتباط بين العمر والحمل خارج الرحم حيث يزداد احتماله عندما تكون الحامل أكبر من 35 عام.

ماهي عوامل الخطورة الأخرى؟

إن استخدام أدوية زيادة الخصوبة واستخدام اللولب الرحمي أو ربط البوق الرحمي أو الإجهاض السابق هي عوامل خطورة إضافية تزيد من احتمال حدوث هذه الحالة.

ما هي أعراض الحمل خارج الرحم؟

تشمل أعراض الحمل خارج الرحم ما يلي:

  1. حدوث ألم أسفل البطن ومن جهة واحدة
  2. حدوث نزيف مهبلي
  3. ألم وشعور بالانزعاج عند التبول أو الخروج
  4. ألم في الحوض أو الرقبة أو الأكتاف
  5. ظهور أعراض الحمل (غياب الدورة الشهرية والغثيان والدوار وألم في الثدي)
  6. الضعف العام والدوار الشديد ربما الإغماء بسبب النزف الشديد

متى يجب عليكي زيارة الطبيب؟

في حال ظهور الأعراض السابقة وخصوصا الألم الشديد في البطن /الحوض أو الأكتاف مع نزف مهبلي والدوار الشديد أو الإغماء، يجب استشارة طبيب النسائية لتحصلي على التشخيص والعلاج المناسبين.

ما هو تشخيص وعلاج الحمل خارج الرحم؟

أهم الإجراءات التي قد يتبعها الطبيب لتشخيص الحالة هي:

*إجراء اختبار كشف الحمل (اختبار الدم لتجديد مستوى هرمون الحمل hCG والبروجسترونprogesterone )

*فحص بالأمواج فوق الصوتية في المهبل لكشف موقع حدوث الحمل

أما العلاج فيتم إما بالأدوية أو تدخل جراحي:

الأدوية: دواء ميثوتريكسات metothrexate والذي يوصف كحقن عضلي وهو دواء مضاد لانقسام الخلايا، وإذا كان العلاج فعال فستعانين من أعراض تشبه الإجهاض ولن تتمكني من الحمل لعدة أشهر بعد إبقاف الدواء. إذا تم الكشف المبكر عن الحمل خارج الرحم فيمكن أن يكون العلاج الدوائي كاف لوحده، أما في حال عدم نجاحه فلا بد من إجراء جراحة تنظيرية سواء لإزالة نسيج الحمل من قناة فالوب (البوق) أو إزالة كامل القناة أو جزء منها في حال كانت الحالة مهددة لحياة المرأة.

 والسؤال الأخير: هل يمكن معاودة الحمل بعد حدوث الحمل خارج الرحم وعلاجه؟

نعم يمكن الحمل والولادة بشكل طبيعي بعد حدوث هذه الحالة (حتى لو تم إزالة قناة فالوب أو البوق الرحمي). لأنه طالما هناك بوق رحمي آخر يعمل فيمكن حدوث الحمل.