عشرة عادات يومية مؤذية للبشرة

تود جميع النساء الحصول على بشرة عارضات الأزياء المتألقة، و يودّون لو يستطيعون الاستغناء عن استخدام كريمات الأساس على وجوههنن يوماً بعد يوماً في محاولة لإخفاء أي عيوب أو علامات أو تجاعيد على بشرتهن.

العديد من النساء يشعرن بأن بشرتهن غاية في السوء، و أنه لا سبيل لتحسين البشرة وإن إخفاء عيوبها هو الحل الوحيد.

قد يكون ذلك صحيحاً في بعض الأحيان، و لكن صدقي أو لا تصدقي: يمكنك إجراء بعض التغييرات التي من شأنها أن تحدث فرقاً جوهرياً بالنسبة لبشرتك.

نقدم إليك سيدتي في هذا المقال  بعض العادات اليومية التي تمنعك من الحصول على بشرة متألقة.

smooth skin

 التحدث على الهاتف

هل تعلين أن عدد البكتريا على هاتفك يفوق عددها على كرسي المرحاض في مكان عام؟

تنتقل هذه البكتيريا من هاتفك إلى بشرتك أثناء استخدامك له وتسبب الطفح و التصبغ على وجنتيك و كامل وجهك.

يجب عليك تنظيف هاتفك باستمرار ولكن التزمي الحذر في أسلوب تنظيف الهاتف كي لا تسببي له الضرر، واحرصي على غسيل يديك باستمرار لنفس الأسباب السابقة.

نوعية الطعام

كلنا نعلم مسبقاَ بأن الطعام هو وقود الجسم، و بما أن البشرة ( الجلد ) هي أكبر عضو في جسم الانسان فلا يجب أن نتناول الكثير من الأطعمة الضارة التي تؤثر سلباً على البشرة، فبدون الفيتامينات الأساسية الموجودة في الطعام ستبدو البشرة باهتة و ستصبح أكثر جفافاً.

عدم ممارسة التمارين الرياضية

تحسن التمارين الرياضية من قدرة الأنسجة و الأوعية الدموية على الأوكسجين و الغذاء للبشرة، مما يؤثر على نضارتها، التمارين الرياضية أيضاً تسهم في التخلص من الضغوط و التوتر وتساعد الجسم في طرح السموم و كل ذلك من شأنه تحسين صحة بشرتك، و عدم ممارستها يؤثر سلباً على الجسم كله و على البشرة بطبيعة الحال.

التمارين الرياضية تصنع المعجزات بالنسبة لبشرتك، ولكن احذري من ممارسة الرياضة و أنت تضعين الماكياج لأن ذلك قد يسبب انسداد المسام كما أن قيامك بغسيل وجهك بعد الرياضة بما عليه من مواد تجميل قد يؤدي لتسرب هذه المواد إلى داخل البشرة.

الحمام الساخن

يترك الحمام الساخن تأثيراً جميلاً و منعشاً، لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة للبشرة، حيث تؤدي الحرارة إلى خسارة الزيوت الطبيعية في بشرتك، و لتجنب ضرر المياه الساخنة حاولي أن لا تطول مدة استحمامك عن عشرة دقائق و أبقي المياه في حراة معتدلة، و احرصي على تناول السوائل بعد الحمام لترطيب الجسم و البشرة.

القهوة ، وأشياء أخرى

للأسف فإن الشوكولا، البطاطا المقلية، و أي طعام لذيذ هو مؤذي للبشرة، و هناك حقائق علمية وراء هذه المعلومة.

القهوة تحوي الكافيين الذي يؤثر على هرمونات الجسم، مما قد يسبب زيادة في إفراز البشرة للزيوت.

عدم تبديل المناشف باستمرار

يتم استخدام المناشف من قبل أشخاص لم ينظفوا أيديهم بشكل جيد، و قد تكون المناشف متروكة في مكان رطب كالحمام مما يوفر بيئة مناسبة لنمو البكتيريا، لذا يؤكد علماء الصحة على ضرورة غسل المناشف و الملابس التي تلامس الوجه بعد كل استخدام.

السباحة

إن قضاء وقت طويل في السباحة ليس أمراً جيداً بالنسبة للبشرة، مياه المسابح تحوي الكثير من مادة الكلور التي تستخدم لتعقيم المياه، لكنه بنفس الوقت يقوم بالقضاء على بعض أنواع البكتيريا المفيدة الموجودة على البشرة مما يؤدي لظهور الطفح و جفاف البشرة و التجاعيد.

احرصي على الاستحمام بعد السباحة و حاولي أن تتأكدي من مستويات الكلور في مياه الشرب و مياه الاستحمام أيضاً.

تناول السكريات بكثرة

يمكن للإفراط في تناول السكر أن يؤدي لأمراض عديدة كالسكري، و له آثار سلبية على الصحة، تأثيراته الضارة على البشرة تتمثل في تشققها، و تقليل قدرتها على التعافي من الالتهابات التي قد تصيبها، لذا أسدِ لبشرتك معروفاً و قللي من كميات السكر التي تستهلكينها.

فقئ البثور و الرؤوس السوداء

قد تظن بأن أفضل و أسرع طريقة للتخلص من الرؤوس السوداء و البثور هي انتزاعها، لكن ذلك يؤذي بشرتك و يسمح للبكتريا بالدخول إلى داخل الفراغات التي تركتها على بشرتك.

عدم نيل قسط كافي من النوم

إن ليلة واحدة من عدم النوم الكافي يؤثر سلباً على بشرتك، و النوم لمدة ستة ساعات فقط على مدار ثلاثة أيام كفيل بأن يجعل التأثيرات السلبية ظاهرة بوضوح على بشرتك، النوم الكافي يساعد على شفاء الهالات السوداء و يؤخر علامات الشيخوخة و يساعد في تجدد خلايا البشرة.

كانت تلك عشرة عادات يومية مؤذية للبشرة، حاولي مراعاتها من أجل بشرة أكثر صحة و نضارة، بالرغم من أن تغيير بعض هذه العادات قد يكون صعباً، و لكن لا ضير في المحاولة و مراقبة النتائج.