فيروس كورونا المستجد والمرأة الحامل

تزداد يوميا التساؤلات حول فيروس كورونا المستجد  (novel Coronavirus) الذي يسبب كوفيد-19 (Covid-19) و مدى خطورته على الحامل. فالحمل مرحلة حساسة وربما يكون القلق الذي تشعر به الحامل مضاعفا مع الانتشار السريع لهذا الفيروس وعدم كفاية المعلومات حوله. فماذا يجب أن تعرفي حول حقيقة هذا الخطر وكيفية تجنبه؟

فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 والمرأة الحامل

هل المرأة الحامل عرضة أكثر للإصابة ب فيروس كورونا المستجد؟

حسب المعلومات المتوفرة حتى الآن من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO) ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية (CDC) فإن المرأة الحامل عرضة للإصابة بهذا الفيروس بنفس احتمال إصابة المرأة البالغة غير الحامل.

كيف تحمي المرأة الحامل نفسها من الإصابة بفيروس كورونا المستجد؟

ينتقل هذا الفيروس بشكل أساسي عن طريق ملامسة القطيرات التنفسية التي تنتشر عن طريق السعال والعطس أو ملامسة شخص لشخص مصاب أو سطح ملوث بهذه القطيرات ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العينين، لذلك تتمثل الإجراءات الوقائية بما يلي:

  1. الابتعاد عن الأشخاص المصابين أو الذين تم تعرضهم للفيروس
  2. اتباع إجراءات الصحة العامة فيما يخص غسل اليدين المنتظم بالماء والصابون واستعمال المطهرات الكحولية
  3. تنظيف وتطهير الأسطح التي يتم ملامستها بشكل يومي
  4. تجنب لمس الفم أو الأنف أو العينين قد الإمكان

ما هي مخاطر فيروس كورونا المستجد على الحامل وعلى الجنين؟

لا توجد احتمالية لانتقال الفيروس من الأم إلى الجنين خلال فترة الحمل أو الولادة حسب آخر تحديثات منظمة الصحة العالمية (WHO).

من الجدير بالئكر أنه بسبب قلة الدراسات حول فيروس كورونا المستجد فلا توجد معلومات كافيه حول مدى وجود خطورة على حدوث إجهاض في حال إصابة المرأة الحامل به. إلا أنه هناك خطورة على حديثي الولادة للإصابة بالفيروس عن طريق الانتشار من شخص لشخص.

وتشير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية (CDC) إلى أن الحوامل تعاني بشكل عام من تغيرات في أجسامهن مما قد يزيد من خطر إصابتهن بأعراض شديدة في حال الإصابة بأي عدوى من فيروسات عائلة كورونا أو التهابات الجهاز التنفسي الفيروسية الأخرى مثل الإنفلونزا (influenza).

ماهي أهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد؟

تعد الحمى (تجاوز حرارة الجسم 37.8 درجة مئوية) والإرهاق والسعال الجاف وصعوبة التنفس من أكثر الأعراض شيوعا للإصابة بمرض كوفيد- 19. وقد يعاني بعض المرضى من حدوث التهاب في الحلق وصداع وإسهال، فضلا عن فقدان حاسة الشم والتذوق. وتظهر الأعراض وسطيا خلال 5 أيام من الإصابة حيث تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً.

تشير تشير توصيات منظمة الصحة العالمية (WHO) إلى أن فترة حضانة الفيروس قد تستمر 14 يوم!

يجب الإشارة إلى أنه قد يصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى حوالي 80% من الأشخاص من هذا المرض دون الحاجة إلى علاج خاص. وتزداد احتمالات وجود خطر إصابة مع التقدم بالعمر ووجود مشاكل طبية أخرة مثل الأمراض القلبية الوعائية وداء السكري وأمراض المناعة الذاتية.

ماذا تفعل الحامل في حال ظهور أعراض مشابهة لأعراض فيروس كورونا المستجد؟

ينصح الأطباء بمراقبة المرأة الحامل بشكل دوري ويفضل التواصل مع الطبيب عن طريق الهاتف أولا في حال الشك بوجود أعراض المرض وعدم التوجه المباشر إلى العيادة أو المشفى لتقليل خطر انتشار الفيروس. هذه مرحلة حساسة جدا لك ولجنينك فيجب عدم تناول أي دواء دون استشارة الطبيب!

هل يفضل إجراء اختبار الكشف عن فيروس الكورونا المستجد للمرأة الحامل؟

تشير توصيات منظمة الصحة العالمية (WHO) إلى أولوية إجراء اختبار الكشف عن إصابة المرأة الحامل بفيروس الكورونا المستجد ووجود تقديم رعاية صحية خاصة لتخفيف الأعراض وعلاجها في حال كانت نتيجة الإصابة إيجابية.

هل يفضل إجراء الولادة القيصرية في حال إصابة المرأة الحامل بفيروس الكورونا المستجد؟

توصي منظمة الصحة العالمية (WHO) إلى أنه يجب إجراء العمليات القيصرية فقط عندما يكون هناك ما يبررها طبياً. بالنهاية تعتمد طريقة الولادة على تفضيلات المرأة إلى جانب مؤشرات التوليد.

وأخيرا … لا داعي للقلق عزيزتي الحامل … فالتزامك بالإجراءات الوقائية يبعد عنك خطر الإصابة!