مارسي الرياضة لصحة نفسية وعقلية أفضل!

مما لا شك به أ ن الرياضة ذات دور كبير في الحفاظ على صحتك البدنية سيدتي حيث تعطي الجسم مظهر صحي جميل .. ولكن ليس هذا فقط فممارسة الرياضة بانتظام يمنحك شعورا بالسعادة والحيوية والإيجابية طوال اليوم.

أثبتت الدراسات في السنوات الأخيرة أن ممارسة الرياضة لها تأثيرات إيجابية على الصحة النفسية والعقلية وأن ممارستها ولو بشكل متواضع يمكن أن يحدث فرقًا، بغض النظر عن عمرك أو مستوى لياقتك عزيزتي. وإليك بعض هذه الفوائد:

أولا: الرياضة تزيد ثقتك بنفسك:

إن التمرين المنتظم يمكن أن يعزز ثقتك بنفسك ومع زيادة قوتك وقدرتك على التحمل ستتحسن صورتك الذاتية أيضا ومما لا شك به أن هذا يجعلكي أكثر عرضة للنجاح في مهامك وعملك.

ثانيا: الرياضة تقلل من التوتر والاكتئاب:

تقلل التمارين الرياضية تقلل من توترك الناتج عن الضغوطات النفسية اليومية فهي تحفز من إنتاج الإندروفين الذي يحسن مزاجك ويجعلك تشعرين بمزيد من الاسترخاء والتفاؤل بعد التمرين، كما أنه وأثناء ممارسة الرياضة ينصرف ذهنك عن التفكير في الضغوط اليومية.

ثالثا: الرياضة تزيد من تركيزك:

تشيرالأبحاث إلى أن ممارسة الأنشطة الهوائية وتمارين تقوية العضلات من ثلاث إلى خمس مرات في الأسبوع لمدة ثلاثين دقيقة يفيد الصحة العقلية. حيث أن النشاط البدني المنتظم يساعد في الحفاظ على مهارتك العقلية ويحفز نمو خلايا الدماغ الجديدة كما يساعد على منع التدهور المرتبط بالعمر وقد يقلل من من خطر الإصابة بالزهايمر عند الشيخوخة.

رابعا: الرياضة تحسن مزاجك:

إذا أردتي الحصول على السعادة والاسترخاء عليكي البدء في أي نشاط بدني سواء كان هذا النشاط ضمن الصالات الرياضية أو المشي السريع أو ركوب الدراجة في الهواء الطلق. يحفز هذا النشاط المواد الكيميائية في الدماغ أو الأندورفينات (endorphins) التي تجعلكي تشعرين بالسعادة والاسترخاء. كما أن الرياضات الجماعية على وجه الخصوص تحسن مزاجك عزيزتي عن طريق التواصل مع باقي أعضاء الفريق.

خامسا: الرياضة تحسن من عادات نومك:

تساعدكي الرياضة والأنشطة البدنية على النوم بعمق بشكل سريع. ومن المعروف جيدا أن النوم العميق يجعلكي تستيقظين في اليوم التالي بمزاج جيد كما يحافظ على صحتك العقلية وقدرتك على التفكير بشكل جيد. ولكن عليكي ألا تمارسي التمارين الرياضية في أوقات متأخرة من اليوم حتى لا يمنعكي نشاطك من القدرة على النوم.

تفضل الرياضة الصباحية دائما ليوم من النشاط والإيجابية!

سادسا: الرياضة تزيد حجم الحصين:

مع التقدم في العمر والوصول لمرحلة الشيخوخة يقل حجم الحصين (منطقة من الدماغ مسؤولة عن الئاكرة وغيرها من الواظائف الدماغية) وتضعف الذاكرة. وقد أوضحت الدراسات الحديثة أن حجم الحصين يزداد بشكل ملحوظ مع ممارسة النشاط الفيزيائي المنتظم.

سابعا: الرياضة تقلل فرط النشاط ونقص الانتباه:

إن ممارسة الرياضة هي من أسهل الطرق وأكثرها فعالية للتقليل من فرط النشاط ونقص الانتباه فهي تعزز مستويات العديد من النواقل العصبية مثل الدوبامين النورأدرينالين والسيروتونين في الدماغ على الفور، وذلك يؤثر في التركيز والانتباه كما أنه مسؤول عن منحنا شعور بالسعادةز

والآن .. اجعلي الرياضة من أساسيات يومك، نصف ساعة فقط تساهم في تحسين صحتك البدنية والعقلية وتخلصك من التوتر النفسي والمزاج السيء!