كيف تحدين من ضرر تساقط الشعر بعد الولادة

الآن أصبحتِ في فترة ما بعد الولادة بشهر تقريباً، الأمور أصبحت أفضل ،وبدأتِ تعتادين على حياتك الجديدة ،لكن لماذا بدأ شعرك يتساقط بشكل كبير ، لا تصابي بالذعر ،سنشرح لك كل شيء حول تساقط الشعر بعد الحمل ، الجدول الزمني ، وكيف يمكن الحد من الضرر وإبطاء التساقط .

بشكل عام تمر جميع النساء بهذه المشكلة خصوصاً بعد مضي شهر إلى ثلاثة أشهر من الولادة ، وتختلف شدة تساقط الشعر من طفل إلى آخر والأغلبية تعاني من زيادة التساقط في الشعر مع الطفل الثاني و الثالث وهكذا، وفي حالات نادرة  قد يتأخر تساقط الشعر لما بعد السنة .

أما رأي الأطباء يأتي ليؤكد أن ليس جميع النساء عرضة لذلك ،والبعض يمر بهذه التجربة في حمل دون الأخر، والمصطلح العلمي لهذا العارض هو ثعلبة ما بعد الولادة ،ويعاني منها أو من أحد أشكالها ما يصل إلى 90 بالمئة من النساء .

ما السبب وراء تساقط الشعر ؟

أثناء الحمل

في الحمل تتغير مستويات الهرمونات في جسم المرأة ،حيث يرتفع هرمون الاستروجين والبروجسترون ،والذي من خواصه إبقاء الشعر بحالة مستمرة بالنمو ،مما يجعل شعر الحامل أكثر سماكةً ولمعاناً ،وبعد الولادة تعود الهرمونات لمستوياتها الطبيعية ، وبشكل عام يبقى الشعر بدون تغيير يلاحظ حتى مرور ثلاثة أشهر ، ثم يبدأ الشعر بالتساقط ، وبعدها يعود للنمو بهيئة شعر خفيف عند الغرة .

تساقط الشعر بعد الولادة وجدوله الزمني

انسداد مصرف الدش أو الكثير من الشعر على وسادة النوم أمر طبيعي ، ففي الحلات الطبيعية وبدون وجود ولادة يكون تساقط الشعر بحدود 70إلى 80 شعرة يومياً، ولكن لدى الأمهات الجدد فإن الحدود الطبيعية لتساقط الشعر تزداد بشكل كبير لتصل إلى 400 شعرة  يومياً ،ويكون ذلك بعد 3 أشهر لستة أشهر ، ثم تدريجياً يبدأ تساقط الشعر بالتباطؤ حتى يماثل مرحلة ما قبل الحمل .

فإذا لاحظتي أن تساقط الشعر لا يتباطأ ، فمن المرجح وجود مشاكل صحيّة .

في هذه الحالة يطلب فحص الغدة الدرقية ، لأن الحمل يسبب أحياناً خللاً في عمل الغدة .

وأيضاً يطلب فحص الخلايا المسؤولة عن تخزين الحديد (الفيريتين)

وبذلك يكون من الضروري اخبار الطبيب في حالة عدم تباطأ تساقط الشعر بعد الولادة ب6 أشهر .

هل هناك علاج لتساقط الشعر للأمهات الجدد؟

تكون مرحلة ما بعد الولادة ورعاية المولود الجديد مرهقة ، تجعل قوى جسدك منهارة من الرضاعة الطبيعية ، إلى قلة ساعات النوم.

  1. يجب التأكد من أن الحديد والزنك والسكر بحدود مستوياته الطبيعية في الدم .
  2. الابتعاد عن التوتر ، بالتأكيد إن الكلام سهل وأن رعاية طفل رضيع من أصعب الأمور التي توضع بها المرأة ، لكن حاولي ابقاء التوتر بعيداً وكوني إيجابية دائماً .
  3. اهتمي بغذائك ، حاولي أن تتبعي نظام غذائي متوازن غني بالعناصر الغذائية جميعها وخصوصاً البروتين والمنغنيز الضروريان لنمو الشعر .
  4. تعتقد الأغلبية أن التوقف عن غسيل الشعر يعني تساقط شعر أقل ،لكن هذا اعتقاد خاطئ، لأن الشعر الأيل للسقوط سوف يتساقط بكل  الأحوال .
  5. يمكنك استخدام أجهزة الليزر المنزلية التي تنشط الدورة الدموية في الرأس وتحفز نمو الشعر .
  6. تدليك فروة الرأس بشكل روتيني يومياً.
  7. استخدام الأدوية التي تقلل الإلتهاب في بصيلات الشعر .

هل يمكن أن تزداد الأمور سوءاً مع المولود الثاني والثالث ؟

بشكل عام الجواب لا ، لا يوجد ترابط بين تساقط الشعر وحالات الحمل اللاحقة ، ولكن في حال وجود أمراض وراثية متعلقة بالشعر ،يمكن عندها أن يزداد الوضع سوءاً كالصلع الأنثوي الوراثي .