أجهزة الليزر لإزالة الشعر أنواعها ومميزاتها

 

أجهزة الليزر هي ثورة حقيقية بحد ذاتها، فلطالما كانت إزالة الأشعار الزائد  في الوجه والجسم مشكلةً مؤرقة للنساء. فهو كثيراً ما يسبب الإحراج في بعض المواقف. ويتسبب بالألم حين إزالته كما يسبب الحساسية عند البعض. وكثيراً ما كان ليزر إزالة الأشعار في العيادات هو الحل الأنسب والأسلم والنهائي لهذه المشكلة.

فماهي أفضل أنواع  أجهزة الليزر؟ 

 وكيف تختارين الأنسب منها لبشرتك؟

 ومتى تكون البشرة قادرة على إعطاءك الاستفادة القصوى؟

سنقدّم لك سيّدتي الأجوبة الشافية.

تم تطوير العديد من أنواع أجهزة الليزر فيما يخصّ إزالة الشعر. فكانت الأنواع الأولى تتخصص كلّ منها بنوع بشرة وشعر معيّنين. وكان الاختيار بين المراكز أمراً يحتاج الدقة في الاختيار. أما الأجهزة الحديثة المنتشرة حالياً فهي في معظمها تناسب جميع أنواع البشرة وأنواع الشعر، ولدينا منها.

جهاز الضوء النبضي المكثّف IPL:

من أول أجهزة الليزر التي انتشرت في العيادات والتي تعتمد على الحرارة في قتل بصيلات الشعر. هذا الجهاز هو الأقل كلفةً للسيّدات ولكن نتائجه قد تستغرق وقتاً أطول من الأنواع الأخرى. كما يحتاج خبرةً عالية من خبيرة المركز لاستخدامه كي لا تتسبب بالحروق على البشرة.

روبي ليزر Ruby laser:

 من الأنواع الأولى لأجهزة الليزر والتي لم تعد تستخدم حالياً. فهو متخصص في البشرة الفاتحة والشعر الغامق، ولا يمكن العمل به على البشرة السمراء أبداً.

ليزر دايود Diode:

من أجهزة الليزر ثنائية الموجة. تستطيع التأثير في أشعار البشرة الحنطية المائلة للاسمرار قليلاً بشكل أكبر من النوع السابق. ولكن التأثير الأكبر والملحوظ يكون على البشرة البيضاء ذات الأشعار الغامقة. تستغرق معالجة المشكلة بجهاز دايود حوالي 14 جلسة بفواصل 30 – 40 يوم، وقد يقلّ عدد جلسات المعالجة كلما كانت البشرة أكثر بياضاً وتزيد كلما مالت للون الأسمر. كما أنه لا يؤثر بالشعر الخفيف والفاتح.

ليزر ألكسندرايت Alexandrite laser:

هو من أكثر أجهزة الليزر فعالية وسرعة في التأثير وأكثر ملائمة لأنواع البشرة من النوع السابق. تستغرق المعالجة فيه عدد جلسات أقل من الدايود حيث من الممكن الوصول إلى النتيجة المرضية من خلال 7 جلسات أو أقل بحسب درجة لون البشرة. كما أنه من أكثر أنواع أجهزة الليزر انتشاراً.

ليزر اندياغ Nd:Yag:

 يتميز استخدام هذا الجهاز بالسرعة، كما أنه يناسب جميع أنواع البشرة والشعر. ولكن فعاليته تعتبر أقل مقارنة بالأنواع السابقة.

تختلف الاستفادة بين أنواع الليزر المختلفة بحسب لون البشرة ولون الشعر. وهناك بعض التعليمات التي عليكِ اتباعها سيّدتي للحصول على أفضل النتائج. فإذا كنت ممن يستخدمون الأساليب التقليدية مثل عجينة السكر أو الواكس لإزالة الشعر. فعليك استخدام الشفرة لعدة مرات قبل الخضوع لجلسة ليزر.

كما أن أشعة الشمس صيفاً تتسبب باسمرار لون البشرة لذلك عليك تجنّب الجلسات صيفاً والانتظار حتى فصل الشتاء. وترك الجسم شهراً أو اثنين لكي تعود البشرة إلى لونها الطبيعي. ولا مانع من إجراء التقشير بالمواد الطبيعية قبل فترة من الجلسة من أجل تحقيق الاستفادة الأكبر والأسرع.

ينصح الأطباء بعدم التعرض لأشعة الشمس ليوم أو اثنين بعد الخضوع لجلسة ليزر. وعدم استخدام المواد الكيماوية كالكريمات والصابون ليومين من الجلسة. كما ينصحون بعدم الخضوع لجلسات للجسم كاملاً full body لأن التعرّض لكمية كبيرة من أشعة الليزر خلال يوم واحد من الممكن أن يؤثر على المدى الطويل. إلا أنه لأماكن محدودة في الجلسة الواحدة يعتبر آمناً تماماً.

ذكرنا بعض أنواع الأجهزة المنتشرة في العيادات لك سيّدتي ولكن مسؤوليتك في البحث عن أفضل الأنواع المنتشرة في المراكز ضمن مدينتك وأكثرها ملائمة لبشرتك. واحرصي على أن يكون الجهاز تحت إشراف طبي وليس فنّي. تجنباً لحصول أي مضاعفات أو حروق قد تزيد مشكلة الشعر سوءاً.